الاتحاد البحريني لكرة اليد

 

 

تاريخ كرة اليد البحرينية
بدأت كرة اليد البحرينية تكتب تاريخها منذ العام 1972م، عندما رسمت خارطة الطريق بالإنضمام الى ركب الإتحادات الرياضية في المملكة، وكأحدى الألعاب الجماعية التي أوجدت لها مكاناً متميزاً منذ انطلاقها. 
وخاضت اللعبة العديد من المحطات المتنوعة منذ إشهارها، فدخول أندية العاصمة والمحرق والقرى كان المحور الرئيسي في تشكيل ركائز الإتحاد وتميز مسابقاته بالمنافسة الشديدة رغم الظروف المحيطة بالأندية في تلك الفترة وتواضع الإمكانيات من منشآت وملاعب مناسبة لاحتضان مسابقات المستديرة الصغيرة.

وأدت تلك المنافسة الى بروز العديد من اللاعبين والنجوم الذين ذاع صوتهم في وقتٍ لاحق، كما أظهرت مجموعة من الإداريين والمدربين المتميزين وكل تلك الإفرازات كان لها الفضل في بناء وتأسيس القاعدة المتينة لكرة اليد البحرينية ووصولها الى مرحلة نوعية من التألق والبروز.

السجل الناصع لكرة اليد البحرينية على المستوى الخارجي لم يتأخر طويلاً في الإنطلاق، فالأندية البحرينية تركت بصمتها على الساحة الخليجية بصورة لافتة وتمكنت من فرض سيطرتها المطلقة على اللعبة من خلال تحقيق النادي الأهلي ثمان بطولاتٍ من الذهب، وهو ما يمثل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولات الأندية الخليجية لكرة اليد، كما كان لنادي النجمة نصيباً من هذه البطولات بتحقيقه الذهب لخمس مرات وهو ما يؤكد التفوق التاريخي الذي تنفرد بها اليد البحرينية عن بقية الأندية الخليجية الأخرى طوال ثلاثة عقودٍ من الزمن.

ولم تكن كرة اليد البحرينية بعيدة عن بطولات كأس العالم فقد تمكنت من اقتحام البوابة العالمية في سنوات التسعينات بتأهل منتخبا الناشئين والشباب الى النهائيات، وفي العقد الماضي كان لها نصيباً آخراً من الإجتهاد عندما حقق منتخب الناشئين المركز الثامن بين منتخبات العالم في المونديال الذي احتضنته المملكة في العام 2007م، وهو يعتبر من أبرز المراكز على مستوى المنطقة في لعبة كرة اليد.

وربما يكون العام 2009م شاهداً فعلياً على ما تركته كرة اليد البحرينية من بصمة لا يمكن لها أن تنسى اذ وضع المنتخب الأول حداً للمحاولات المتكررة، وتمكن لأول مرة من التأهل لنهائيات كأس العالم بالسويد 2011 كأبرز إنجاز بحريني على مستوى الألعاب الجماعية في المملكة، كما نجح في تحقيق المركز الثاني على مستوى القارة الآسيوية للمرة الأولى وذلك في البطولة الآسيوية الرابعة عشرة والتي أقيمت في العاصمة اللبنانية بيروت في العام 2010.

الاتحاد البحريني لكرة اليد
مارست لعبة كرة اليد نشاطها في المملكة منذ الموسم الرياضي 72-73 تحت مظلة الإتحاد البحريني لكرة القدم، وبمسمى لجنة الاتحاد الرياضي واستمرت بإشراف اتحاد الكرة لموسمين متتالين الا أن تم إشهار اتحاد كرة اليد بصورة رسمية في الموسم الرياضي في شهر ديسمبر من العام 1974م، بمعية اتحادات ألعاب القوى والكرة الطائرة وكرة السلة.
وأقيمت مسابقات كرة اليد في منطقة المنامة على العديد من الملاعب أبرزها الملاعب الخارجية بالمعهد العالي للمعلمين، ملعب النسور، ملعب اليرموك، ملعب العربي ومعلب الأهلي، ومن ثم امتدت الملاعب مع توسع رقعة المشاركة في هذه اللعبة من مختلف مناطق البحرين الى أن وصلت لهذا المسار الذي نحن عليه الآن في العام 2011 م – 2012م، اذ شهد القطاع الرياضي نقلة نوعية على مستوى المنشآت والصالات الرياضية الحديثة للأندية والى الإتحادات المختلفة.
الأندية التي شاركت  بعد الإشهار
تم توزيع الأندية المشاركة في كرة اليد خلال الموسم الأول لإشهار الإتحاد الى درجتين، وضمت الدرجة الأولى أندية تحت مسميات الأهلي، السلمانية، اليرموك، الجزائر، الشعاع، والمحرق، فيما ضمت فرق الدرجة الأولى أندية تحت مسمى النسور، الرفاع الغربي، البلاد القديم، شباب الدراز، العربي، الحد، البسيتين، القادسية ( المحرق)، سماهيج، الحالة، والبحرين.

الرؤساء الذين تناوبوا على إدارة اتحاد كرة اليد
  • السيد محمد علي أبل ( 1974م – 1980).
  • السيد فواز الزياني ( 1980م – 1984م).
  • الشيخ دعيج بن حمد آل خليفة ( 1984م – 2002م ).
  • الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة (2002م – 2004م).
  • السيد عبدالرحمن بوعلي (2004م – 2008م).
  • السيد علي عيسى إسحاقي (2008 – 2012م).

اتحاد اليد ( 2012- 2016)
يترأس مجلس الإدارة السيد علي عيسى اسحاقي، وعضوية كل من الدكتور عبدالغني الشويخ نائب الرئيس، السيد خالد الناجم أمين السر العام، السيد ناصر الحايكي رئيس لجنة الإنضابط، السيد عبدالواحد الإسكافي رئيس لجنة الحكام، السيد يوسف العصفور رئيس لجنة العلاقات العامة، السيد اسماعيل باقر رئيس لجنة المنتخبات، السيد فهد الخثلان نائب رئيس لجنة المنتخبات، السيد جاسم الفردان رئيس لجنة المسابقات، بالإضافة الى العاملين في الاتحاد.

اللجان العاملة في الإتحاد:
  • لجنة الإستئناف.
  • لجنة الإنضباط.
  • لجنة المسابقات.
  • لجنة المنتخبات. 
  • لجنة العلاقات العامة.
  • لجنة الحكام. 
  • لجنة التدريب.

أكاديمية كرة اليد البحرينية
وجد مجلس إدارة الإتحاد الحالي الحاجة الكبيرة لإنشاء أكاديمية خاصة بكرة اليد تعمل على دفع واقع اللعبة الى الأمام وأن تكون مخرجاتها تصب في صالح الأندية والمنتخبات على أساس الشراكة المجتمعية التي تسير في خانة التطوير والإرتقاء.

وأرجأ مجلس الإدارة هذا القرار الى أن ممارسة كرة اليد مقتصر على بعض المحافظات في مملكة البحرين، وبالتالي باتت الضرورة ملحة الى زيادة قاعدة اللعبة ونشرها على  أكبر قدرٍ ممكن للبحث عن أفضل الخامات والإعتناء بها وفقاً لاستراتيجية علمية صحيحة، وذلك من خلال اكتشاف المواهب الصغيرة وتدريبها على أيدي فنيين متخصصين في هذا المجال.

كما تمثل الهدف الآخر لإنشاء الأكاديمية في سد الثغرات الموجودة لدى الأندية وما تعانيه كرة اليد البحرينية من نقص واضح في بعض المراكز كاللاعب الأشول وغيرها من المراكز المهمة داخل الملعب، وهو ما عمدت اليه أكاديمية كرة اليد في العمل على تأهيل هذه العناصر تحت إطار استراتيجية مدروسة بعيدة المدى للوصول الى نتائج ملموسة تسير في صالح اللعبة في نهاية المطاف.

مسابقات الاتحاد
راعى مجلس الإدارة معدل أعمار اللاعبين في تشكيل مسابقاته للفئات العمرية وفقاً لتصور الإتحاد الدولي لكرة اليد، وتتكون مسابقات الإتحاد من ست مسابقات هي:

  1. المهرجانات ( تحت 12 سنة): تقام أربع مهرجانات على مدار الموسم الرياضي.
  2. التجمع ( تحت 14 سنة): الدوري والكأس.
  3. الأشبال ( تحت 16 سنة): مسابقة الدوري بطريقة التجمع الشهري وبواقع 4 مراحل على مدار الموسم.
  4. الناشئين ( تحت 18 سنة): الدوري والكأس.
  5. الشباب ( تحت 20 سنة) : الدوري والكأس.
  6. الدرجة الأولى: يتم تنظيم مسابقتي الدوري والكأس في الموسم الرياضي الواحد.
طباعة العودة إلى القائمة