١١ مايو ٢٠١٨

ختام أولمبياد الأطفال بإشادات واسعة من الروضات والحضانات وأولياء الأمور

أسدل الستار يوم أمس الأول (الأربعاء) على دورة الألعاب الرياضية الأولى للأطفال

أسدل الستار يوم أمس الأول (الأربعاء) على دورة الألعاب الرياضية الأولى للأطفال والتي نظمتها اللجنة الأولمبية البحرينية من 5 لغاية 10 مايو الجاري بمبادرة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وبدعم من مجموعة لولو ورعاية الأمومة لأول حدث رياضي من نوعه للأطفال على مستوى مملكة البحرين.
وشهد منافسات اليوم الأخير، الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية السيد عبدالرحمن صادق عسكر وتابع منافسات ألعاب القوى التي أقيمت للأطفال بفئة 3 سنوات على صالة الاتحاد البحريني لذوي الإعاقة، ومنافسات رياضة الجمباز للأطفال بفئة 4-5 سنوات التي أقيمت على صالة الاتحاد البحريني لكرة الطاولة بحضور أعداد كبيرة من معلمات رياض الأطفال والحضانات وأولياء الأمور.
وبعد نهاية المنافسات قام الأمين العام بتتويج الأطفال فوق منصة التتويج والتقاط الصور التذكارية وسط فرحة وبهجة عارمة من قبل الأطفال وأولياء الأمور، ليقوم فيما بعد كلا من الطالبتان بروضة نجمة الصباح "ليلي انسيروا" و " مرام منادكار" بإطفاء شعلة الأولمبياد.
وبهذه المناسبة، أعرب الأمين العام عن سعادته الكبيرة بالنجاح الباهر الذي حققته النسخة الأولى من أولمبياد الأطفال مشيدا بالتفاعل الإيجابي من قبل الحضانات والروضات المشاركة والجهود الكبيرة التي بذلتها لجنة الإعداد والتحضير برئاسة مادن الوناس متطلعاً لمشاركة أكبر وتنظيم أفضل في النسخة القادمة بعدما حققت النسخة الأولى أصداء إيجابية وردود فعل مرحبة لما يرمي إليه الحدث من أهداف سامية.
وأضاف عسكر بأن أولمبياد الأطفال سيدرج على أجندة اللجنة الأولمبية سنويا بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى، ولما يحمله من أهداف تتمثل في زرع الثقافة الرياضية والأولمبية لدى الأطفال وتنمية قدراتهم العقلية والبدنية، وذلك في إطار المبادرات الرياضية الهادفة للجنة الأولمبية والتي تركز على الأطفال باعتبارهم عدة المستقبل للرياضة البحرينية.
هذا، وقد حظيت دورة الألعاب الرياضية للأطفال بالعديد من الإشادات وردود الفعل الإيجابية تجاه المبادرة، حيث عبرت الشيخة حصة بنت خالد آل خليفة رئيسة اللجنة النسائية باتحاد الكرة عن بالغ شكرها لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على إطلاق هذه المبادرة والتي تعتبر امتداد لمبادرات سموه الرامية للإرتقاء بالقطاع الرياضي، مؤكدة على أهمية الدورة في حب الرياضة وتشجيع أولياء أمورهم على دفع أبنائهم وبناتهم لممارسة الرياضة.
وأكدت الشيخة حصة بنت خالد آل خليفة على أهمية المكاسب الإيجابية من وراء تلك المبادرة في تعزيز الصحة البدنية والنفسية والذهنية للأطفال وغرس حب الرياضة بداخلهم من أجل صناعة أبطال يمثلون مملكة البحرين بمختلف المحافل الخارجية.
وبدوره، أكد أمين سر الاتحاد البحريني لكرة الطاولة إبراهيم سيادي الذي حرص على حضور فعاليات الدورة، أن أولمبياد الأطفال يعتبر حدث فريد من نوعه وهي مبادرة تستحق الإشادة والتقدير لما تحمله من أهداف كبيرة، مبديا إعجابه بالتنظيم الرائع وحجم الإقبال الكبير على المشاركة.
وأضاف " إنها مبادرة رائدة ومتميزة، فمن خلال أولمبياد الأطفال يمكن اكتشاف المواهب وتنميتها وصقلها كما أنها تحبب الأطفال إلى الرياضة ولها العديد من الفوائد ونتمنى استمرارها في المستقبل".
وعبر سيادي عن امله في إضافة لعبة كرة الطاولة إلى الألعاب الأخرى التي أدرجت في النسخة الأولى وهي كرة القدم والسلة والجمباز وألعاب القوى، موضحاً بأن كرة الطاولة لم تدرج بسبب ارتفاع الطاولة مقارنة بطول الأطفال ولكن الاتحاد اقترح أن تقتصر المسابقة على مهارة مسك المضرب وكيفية ضرب الكرة مثلما جرى في عملية تصويب الكرة في كرة السلة والتسديد في كرة القدم".
ومن جانبها أوضحت السيدة زهرة منصور
مدير حضانة "أحضان" عن فخرها واعتزازها بمشاركة "أحضان" ضمن الحضانات المشاركة  في أول دورة في الألعاب الرياضية للأطفال البحرينية.
وأضافت أن مشاركة أطفال "أحضان" مع أطفال الحضانات والروضات المماثلة في المحفل الرياضي الجديد يعد فرصة تعليمية وتربوية لاكتساب المهارات الاجتماعية وتنمية حب الرياضة والنشاطات البدنية في نفس الطفل مما يساعد على التنشئة السليمة بدنيا وعقليا، إذ تتماشى مثل هذه الدورات مع برامج الحضانة التعليمية المتقدمة والتي تحفز  عقل الطفل على المشاركة الإيجابية واكتساب المعرفة الأساسية.
و أشادت مدير الحضانة بدور اللجنة الأولمبية البحرينية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في الإعداد والتنظيم للحدث بالتعاون مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة في إدارة الرعاية والطفولة لتحقيق الأهداف المرجوة من هذه الدورة والتي تمنت ان تكون اللبنة الأساسية للإعداد لدورات مماثلة في المستقبل.
طباعة عرض جميع الأخبار